Friday, August 4, 2017

‏ OVID ماذا تعرف عن

في عام 1970 تم إنشاء "المنتدى البحري الدولي لشركات النفط" OCIMF وهو كيان تطوعي يضم أكثر من 75 شركة نفط، وكان هذا استجابة لزيادة الوعي المتعلق بالتلوث  البحري بسبب النفط خاصة عقب حادثة التسرب الكبيرة من الناقلة "توري كانيون" 


ماذا عن ال OVID
تم تطوير نظام التفتيش المعروف ب OVID  أو قاعدة بيانات فحص المركبات البحرية في عام 2010، وذلك بناء على طلب من أعضاء المنتدى البحري الدولي لشركات النفط، وذلك من أجل توفير نظام تفتيش موضوعي يوفر الضمانات الكافية لشركات النفط من أجل استخدام السفن في مجال صناعة النفط.

الهدف الأساسي وراء OVID هو توفير أداة تفتيش قوية متوفرة عبر الإنترنت وقاعدة بيانات من تقارير التفتيش لمختلف السفن العاملة في مجال النفط.  تفتيش ال OVID  ليس تفتيشا مختصا بالجاهزية للعمل " Fit For Purpose "، لكنه تفتيش متعلق بالسلامة ويهتم بالأخص بثلاثة أهداف أو أسئلة:

  1. هل ستطفو السفينة will it float
  2. هل تمثل السفينة خطرا على طاقمها  does it poses a danger on it crew
  3. هل تمثل السفينة خطرا على البيئة does it poses a danger on the environment

يتكون هذا النظام من 23 مجموعة من الأسئلة المختلفة، يقوم المفتش المعتمد باختيار المجموعات التي تناسب نوع السفينة التي يتم التفتيش عليها. تلك الأسئلة موحدة قياسيا لكل نوع من أنواع السفن، وفي النهاية يتم إصدار تقرير عن السفينة وتكون كافة تقارير متطابقة من ناحية الشكل.

ونظام التفتيش له 3 مكونات رئيسية:
  1. OVIQ: offshore vessel inspection questionnaire 
    وهو استبيان مختص بالتفتيش على ممارسات التشغيل والأنماط السلوكية بالإضافة إلى أسلوب إدارة السفينة.
  2. OVPQ: offshore vessel particular questionnaire
    وهو استبيان مختص بالبيانات التي لا تتغير عادة مثل : أبعاد السفينة وحمولتها والمعدات المتوفرة عليها وبيانات التراخيص.
  3. OVMSA: offshore vessel management and self assessment
    وهو مختص بتحديد العوامل المؤثرة في تحسين نظام إدارة السفينة

تتضمن قاعدة بيانات OVID حوالي 52 شركة من أهمها شركات شل وشيفرون وبي بي وبتروناس وأرامكو وتوتال.


والهدف من نظام التفتيش هذا هو السماح للأعضاء بتسليم التقارير والاطلاع عليها عبر قاعدة بيانات متاحة على الإنترنت، موفرة بذلك مصدر مشتركا للجميع، مما يؤدي إلى تقليل عدد التفتشيات لكل سفينة، وتوحيد وثائق التفتيش بين مختلف الشركات، وتوفير ضمانات سريعة بخصوص السلامة للسفن المختلفة، وأخيرا توفير صورة ممتدة وطويلة الأجل عن مستوى السلامة والأداء البيئي لكل سفينة مدرجة ضمن قاعدة البيانات.

أمثلة خاصة بانواع السفن المدرجة ضمن قاعدة بيانات OVID

سفن إمداد المنصات البحرية platform supply vessels




سفن مناولة المخطاف anchor handling vessel




سفن مد خطوط الانابيب pipe layers


سفن مد الكابلات cable laying vessels




سفن نقل الأطقم crew boats




سفن دعم الغطس dive support vessels




سفن دعم المركبات المتحكم بها عن بعد remote operated vehicle support




منصات حفر بنظام التعليق jack up rigs






المصادر
  1. http://www.slc.ca.gov/About/Prevention_First/2014/OCIMF-Offshore.pdf
  2. https://www.ocimf-ovid.org/Welcome.aspx
  3. http://www.ocimf-apps.com/ovidresources/templates/oviq-master-sep-2015.pdf
  4. https://help.ocimf-ovid.org/Pages/Content/Page2.aspx#validity


Thursday, March 2, 2017

التفتيش الهندسي على أنظمة المياه العميقة 3 - FMD


 اختبار الأجزاء المغمورة 

Flooded member  Detection (FMD)


استكمالا لما بدأناه، نستعرض معكم نوعا آخر من اختبارات التفتيش الهندسي فى المياه العميقة، فى هذا المقال نستكشف بشئ من التفصيل النوع الثاني وهو:

اختبار الأجزاء المغمورة
والمعروف اختصار ب FMD

يستخدم هذا الاختبار عادةً مع الأجزاء المغمورة من المنصات البحرية، ويهدف هذا الاختبار إلى الكشف عن تسرب المياه إلى الأجزاء المغمورة تحت السطح، هذا التسرب يدل على وجود أجزاء متضررة أو ضرر باللحام الخاص بهذا الجزء من هيكل المنصة البحرية وهو ما يتطلب عمل اختبارات أخرى للكشف عن الأماكن المتضررة، نقوم بهذه الاختبارات للكشف عن أماكن و أسباب هذا التسريب، و من ضمن هذه الاختبارات:
  •  اختبار التفتيش باستخدام الجزيئات المغناطيسية.
     (MPI: Magnetic particle Inspection )
  • واختبار قياس مجال التيار المتردد.
    (
    ACFM: Alternating Current Field Measurment   )

    هذه الاختبارات هي لكشف العيوب السطحية و أبعادها عند اللحامات، و من مخاطر هذه العيوب أنها تتفاقم مع الزمن و هو ما يؤدى لانهيار أجزاء من المنشأة البحرية، و كما هو معلوم فإن مركبات الأحمال على أي منشأة موزعة على جميع الأجزاء و كل جزء له حسابات التحميل الخاصة به و بانهيار أي جزء تتعرض المنشأة إلى الانهيار كلياً ، من المهم أيضاً معرفة وجود خطر كامن في تسرب المياه إلى داخل أجزاء المنشآت البحرية حيث أن الأسطح الداخلية لهذه الأجزاء غير محمية وهو ما يعرضها للتآكل و خصوصاً مع وجود بيئة خصبة للتآكل و هي المياه المالحة الراكدة بداخلها
    Stagnant water.

كيفية القيام بالاختبار:

يعتمد هذا الاختبار على وجود مصدر لانبعاث الإشارات ومستقبل لها، حيث أن كم الانبعاث المستقبَل من المصدر يدل على ما إذا كان الجزء مغمورا بالمياه، فيحدث امتصاص جزء كبير من الموجات، أو غير مغمور فيكون جسم الجزء المُختبَر من المنشأة هو فقط ما يمتص الموجة، و يستخدم في هذا الاختبار إما مصدر مشع - شديد الضعف -  أو باستخدام موجات فوق صوتية، و تتميز الموجات الصوتية في أنها أقل تكلفة و أكثرأمانا.


صورة توضح الإطار المستخدم في تركيب مصدر الانبعاث و المستقبِل



شكل توضيحي لتركيب الإطارعلى المركبة المتحكم بها عن بُعد ROV


لا تنسَ دائماً قبل القيام بأي اختبار، يجب إتمام عملية المعايرة Calibration وهي لمقارنة نتائج الاختبار بنتائج معيارية مرجعية ، فيتم أخذ قراءات قبل الغطس لمعرفة  قيمة القراءات بدون امتصاص للموجات و أيضاً المعايرة مع غمر الجهاز في الماء لنفس الهدف.


 شكر خاص للمهندس: محمد محروس على مساهمته بتلك المقالة عن التفتيش الهندسي - اختبارات المشاهدة- . كذلك نرحب بمشاركاتكم بالمقالات المتعلقة بهندسة المياه العميقة، ويمكنكم مراسلتنا على عنوان: subseaar@gmail.com
            
فريق عمل مدونة SubseaAr


Monday, January 30, 2017

الأطوال الحرة (عديمة الإرتكاز) فى خطوط الأنابيب

الأطوال الحرة (عديمة الإرتكاز) فى خطوط الأنابيب

Pipeline Free Span







ظاهرة الأطوال الحرة (عديمة الإرتكاز) هي ظاهرة تحدث فى خطوط الأنابيب سواء أكانت تلك الخطوط على اليابسة أو فى قاع البحر،  وتحدث تلك الظاهرة نتيجة للتضاريس الأرضية غير المستوية فتؤدي إلى وجود أجزاء من خط الأنابيب فى الوضع الحر – غير مدعمة - . وقد يحدث هذا أيضا نتيجة لحركة تيارات المياه التي تسبب انجرافا للتربة تحت خط الأنابيب. ويمكن أيضا أن يحدث نتيجة لتقاطع خطوط الأنابيب فى القاع ومرور أحد الخطوط على الآخر.

ويمكن أن تؤدى ظاهرة الأطوال الحرة (عديمة الإرتكاز) إلى عدة مشكلات مباشرة:
- الخضوع - yield -  فى خط الأنابيب  الذي يؤدى للإنحناء.
- الإهتزاز الناتج عن  الدوامات – vortex induced vibration -   والذي يؤدي بدوره إلى زيادة الإجهاد على خط الأنابيب.
- زيادة مخاطر الحوادث مع أنشطة الصيد بالجر- Trawling -  وذلك بسبب وجود فجوات تحت خط الأنابيب تسهل من تشابك معدات الصيد مع خط الأنابيب.
  
مشكلات غير مباشرة:
- يؤدى الخضوع - yield - فى خط الأنابيب إلى وجود إنحناءات فى منطقة  الأطوال الحرة  (عديمة الإرتكاز)، وبالتالي يسهل هذا من تراكم المياه ومن ثم يؤثر على زيادة نسبة التآكل الداخلي في هذا الجزء من الخط.  ويؤدى هذا التآكل بدوره إلى انخفاض  المتانة فى خط الأنابيب وحدوث المزيد من الإنحناء وصولا إلى حدوث الكسر فى الخط.
-  يؤدى الخضوع - yield أيضا إلى عدم انتظام خط الانابيب مما يؤثر بدوره على طبيعة السريان للهيدروكربون داخل خط الأنابيب.
-  يؤدى الإنحناء إلى تدمير الطلاء الخارجي لخط الأنابيب، هذا الطلاء يعمل على حماية السطح الخارجي من التآكل بسبب ماء البحر.

يتم دراسة العوامل السابقة وتحديد المسافة المسموح بها من الأطوال الحرة (عديمة الإرتكاز)، وإن زاد التباعد عن الحد المسموح به يتم تطبيق إجراءات تصحيحية للحفاظ على مسافات التباعد داخل النطاق المسموح به هندسيا. ومن البداية، فعند إجراء الدراسات الأولية والمسح الجيوفيزيائي لقاع البحر يتم تحديد مسار خط الأنابيب فى المناطق الأكثر استواء وتجانسا كنوع من الوقاية بدلا من الاحتياج لإجراء عمليات تصحيح مكلفة. وبالتأكيد يخضع تحديد مسار خط الأنابيب للعديد من العوامل الأخرى وعلى مهندس التصميم الوصول لحل وسط من ناحية اختيار المسار.

الإجراءات التصحيحية:

-  إجراء تفتيشات هندسية دورية لتحديد مواقع الأطوال الحرة عديمة الإرتكاز وأطوالها.
-  ردم الفراغات  أو خط الأنابيب كاملا بالحجارة – rock damping – لتوفير تدعيم لخط الانابيب وتقليل الأطوال الحرة وكذلك تقليل الإهتزازات.

-  تدعيم خط الأنابيب وتقليل مسافات الاطوال الحرة عن طريق حقائب الجبس، وهي حقائب توضع تحت خط الأنابيب ثم يتم ضخها بالجبس حتى تمتلئ تماما وتوفرا دعما لخط الأنابيب.


-  تزويد منطقة الأطوال الحرة بمضاد للدوامات للتغلب على  الإهتزاز الناتج عن الدوامات VIV




المراجع
1- subsea engineering handbook
2-design_of_subsea_rigid_pipelines_-_the_free_span_problem
3-http://www.copedi.com.br/media/14738/copedi_-_design_of_subsea_rigid_pipelines_-_the_free_span_problem.pdf